٣٧ الصافات
٥ من ٥
۞
حزب ٤٦
جزء ٢٣
وَإِنَّ يونُسَ لَمِنَ المُرسَلينَ ١٣٩﴿ إِذ أَبَقَ إِلَى الفُلكِ المَشحونِ ١٤٠﴿ فَساهَمَ فَكانَ مِنَ المُدحَضينَ ١٤١﴿ فَالتَقَمَهُ الحوتُ وَهُوَ مُليمٌ ١٤٢﴿ فَلَولا أَنَّهُ كانَ مِنَ المُسَبِّحينَ ١٤٣﴿ لَلَبِثَ في بَطنِهِ إِلىٰ يَومِ يُبعَثونَ ١٤٤﴿ ۞ فَنَبَذناهُ بِالعَراءِ وَهُوَ سَقيمٌ ١٤٥﴿ وَأَنبَتنا عَلَيهِ شَجَرَةً مِن يَقطينٍ ١٤٦﴿ وَأَرسَلناهُ إِلىٰ مِائَةِ أَلفٍ أَو يَزيدونَ ١٤٧﴿ فَآمَنوا فَمَتَّعناهُم إِلىٰ حينٍ ١٤٨﴿ فَاستَفتِهِم أَلِرَبِّكَ البَناتُ وَلَهُمُ البَنونَ ١٤٩﴿ أَم خَلَقنَا المَلائِكَةَ إِناثًا وَهُم شاهِدونَ ١٥٠﴿ أَلا إِنَّهُم مِن إِفكِهِم لَيَقولونَ ١٥١﴿ وَلَدَ اللَّهُ وَإِنَّهُم لَكاذِبونَ ١٥٢﴿ أَصطَفَى البَناتِ عَلَى البَنينَ ١٥٣﴿ ما لَكُم كَيفَ تَحكُمونَ ١٥٤﴿ أَفَلا تَذَكَّرونَ ١٥٥﴿ أَم لَكُم سُلطانٌ مُبينٌ ١٥٦﴿ فَأتوا بِكِتابِكُم إِن كُنتُم صادِقينَ ١٥٧﴿ وَجَعَلوا بَينَهُ وَبَينَ الجِنَّةِ نَسَبًا ۚ وَلَقَد عَلِمَتِ الجِنَّةُ إِنَّهُم لَمُحضَرونَ ١٥٨﴿ سُبحانَ اللَّهِ عَمّا يَصِفونَ ١٥٩﴿ إِلّا عِبادَ اللَّهِ المُخلَصينَ ١٦٠﴿ فَإِنَّكُم وَما تَعبُدونَ ١٦١﴿ ما أَنتُم عَلَيهِ بِفاتِنينَ ١٦٢﴿ إِلّا مَن هُوَ صالِ الجَحيمِ ١٦٣﴿ وَما مِنّا إِلّا لَهُ مَقامٌ مَعلومٌ ١٦٤﴿ وَإِنّا لَنَحنُ الصّافّونَ ١٦٥﴿ وَإِنّا لَنَحنُ المُسَبِّحونَ ١٦٦﴿ وَإِن كانوا لَيَقولونَ ١٦٧﴿ لَو أَنَّ عِندَنا ذِكرًا مِنَ الأَوَّلينَ ١٦٨﴿ لَكُنّا عِبادَ اللَّهِ المُخلَصينَ ١٦٩﴿ فَكَفَروا بِهِ ۖ فَسَوفَ يَعلَمونَ ١٧٠﴿ وَلَقَد سَبَقَت كَلِمَتُنا لِعِبادِنَا المُرسَلينَ ١٧١﴿ إِنَّهُم لَهُمُ المَنصورونَ ١٧٢﴿ وَإِنَّ جُندَنا لَهُمُ الغالِبونَ ١٧٣﴿ فَتَوَلَّ عَنهُم حَتّىٰ حينٍ ١٧٤﴿ وَأَبصِرهُم فَسَوفَ يُبصِرونَ ١٧٥﴿ أَفَبِعَذابِنا يَستَعجِلونَ ١٧٦﴿ فَإِذا نَزَلَ بِساحَتِهِم فَساءَ صَباحُ المُنذَرينَ ١٧٧﴿ وَتَوَلَّ عَنهُم حَتّىٰ حينٍ ١٧٨﴿ وَأَبصِر فَسَوفَ يُبصِرونَ ١٧٩﴿ سُبحانَ رَبِّكَ رَبِّ العِزَّةِ عَمّا يَصِفونَ ١٨٠﴿ وَسَلامٌ عَلَى المُرسَلينَ ١٨١﴿ وَالحَمدُ لِلَّهِ رَبِّ العالَمينَ ١٨٢﴿
صدق الله العظيم. نهاية سورة الصافات. مكية نزلت بعد الأنعام وقبل لقمان
٣٧ الصافات
٥ من ٥
۞
حزب ٤٦
جزء ٢٣