۞
ثلاثة أرباع حزب ٤٥
صفحة عشوائية
وَلَقَد نادانا نوحٌ فَلَنِعمَ المُجيبونَ ٧٥ وَنَجَّيناهُ وَأَهلَهُ مِنَ الكَربِ العَظيمِ ٧٦ وَجَعَلنا ذُرِّيَّتَهُ هُمُ الباقينَ ٧٧ وَتَرَكنا عَلَيهِ فِي الآخِرينَ ٧٨ سَلامٌ عَلىٰ نوحٍ فِي العالَمينَ ٧٩ إِنّا كَذٰلِكَ نَجزِي المُحسِنينَ ٨٠ إِنَّهُ مِن عِبادِنَا المُؤمِنينَ ٨١ ثُمَّ أَغرَقنَا الآخَرينَ ٨٢ ۞ وَإِنَّ مِن شيعَتِهِ لَإِبراهيمَ ٨٣ إِذ جاءَ رَبَّهُ بِقَلبٍ سَليمٍ ٨٤ إِذ قالَ لِأَبيهِ وَقَومِهِ ماذا تَعبُدونَ ٨٥ أَئِفكًا آلِهَةً دونَ اللَّهِ تُريدونَ ٨٦ فَما ظَنُّكُم بِرَبِّ العالَمينَ ٨٧ فَنَظَرَ نَظرَةً فِي النُّجومِ ٨٨ فَقالَ إِنّي سَقيمٌ ٨٩ فَتَوَلَّوا عَنهُ مُدبِرينَ ٩٠ فَراغَ إِلىٰ آلِهَتِهِم فَقالَ أَلا تَأكُلونَ ٩١ ما لَكُم لا تَنطِقونَ ٩٢ فَراغَ عَلَيهِم ضَربًا بِاليَمينِ ٩٣ فَأَقبَلوا إِلَيهِ يَزِفّونَ ٩٤ قالَ أَتَعبُدونَ ما تَنحِتونَ ٩٥ وَاللَّهُ خَلَقَكُم وَما تَعمَلونَ ٩٦ قالُوا ابنوا لَهُ بُنيانًا فَأَلقوهُ فِي الجَحيمِ ٩٧ فَأَرادوا بِهِ كَيدًا فَجَعَلناهُمُ الأَسفَلينَ ٩٨ وَقالَ إِنّي ذاهِبٌ إِلىٰ رَبّي سَيَهدينِ ٩٩ رَبِّ هَب لي مِنَ الصّالِحينَ ١٠٠ فَبَشَّرناهُ بِغُلامٍ حَليمٍ ١٠١ فَلَمّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعيَ قالَ يا بُنَيَّ إِنّي أَرىٰ فِي المَنامِ أَنّي أَذبَحُكَ فَانظُر ماذا تَرىٰ ۚ قالَ يا أَبَتِ افعَل ما تُؤمَرُ ۖ سَتَجِدُني إِن شاءَ اللَّهُ مِنَ الصّابِرينَ ١٠٢ فَلَمّا أَسلَما وَتَلَّهُ لِلجَبينِ ١٠٣ وَنادَيناهُ أَن يا إِبراهيمُ ١٠٤ قَد صَدَّقتَ الرُّؤيا ۚ إِنّا كَذٰلِكَ نَجزِي المُحسِنينَ ١٠٥ إِنَّ هٰذا لَهُوَ البَلاءُ المُبينُ ١٠٦ وَفَدَيناهُ بِذِبحٍ عَظيمٍ ١٠٧ وَتَرَكنا عَلَيهِ فِي الآخِرينَ ١٠٨ سَلامٌ عَلىٰ إِبراهيمَ ١٠٩ كَذٰلِكَ نَجزِي المُحسِنينَ ١١٠ إِنَّهُ مِن عِبادِنَا المُؤمِنينَ ١١١ وَبَشَّرناهُ بِإِسحاقَ نَبِيًّا مِنَ الصّالِحينَ ١١٢ وَبارَكنا عَلَيهِ وَعَلىٰ إِسحاقَ ۚ وَمِن ذُرِّيَّتِهِما مُحسِنٌ وَظالِمٌ لِنَفسِهِ مُبينٌ ١١٣
۞
ثلاثة أرباع حزب ٤٥
صفحة عشوائية