٢٥ الفرقان
٢ من ٦
جزء ١٨
تبارك الذي إن شاء جعل لك خيرا من ذلك جنات تجري من تحتها الأنهار ويجعل لك قصورا ١٠﴿ بل كذبوا بالساعة ۖ وأعتدنا لمن كذب بالساعة سعيرا ١١﴿ إذا رأتهم من مكان بعيد سمعوا لها تغيظا وزفيرا ١٢﴿ وإذا ألقوا منها مكانا ضيقا مقرنين دعوا هنالك ثبورا ١٣﴿ لا تدعوا اليوم ثبورا واحدا وادعوا ثبورا كثيرا ١٤﴿ قل أذلك خير أم جنة الخلد التي وعد المتقون ۚ كانت لهم جزاء ومصيرا ١٥﴿ لهم فيها ما يشاءون خالدين ۚ كان على ربك وعدا مسئولا ١٦﴿ ويوم يحشرهم وما يعبدون من دون الله فيقول أأنتم أضللتم عبادي هؤلاء أم هم ضلوا السبيل ١٧﴿ قالوا سبحانك ما كان ينبغي لنا أن نتخذ من دونك من أولياء ولكن متعتهم وآباءهم حتى نسوا الذكر وكانوا قوما بورا ١٨﴿ فقد كذبوكم بما تقولون فما تستطيعون صرفا ولا نصرا ۚ ومن يظلم منكم نذقه عذابا كبيرا ١٩﴿ وما أرسلنا قبلك من المرسلين إلا إنهم ليأكلون الطعام ويمشون في الأسواق ۗ وجعلنا بعضكم لبعض فتنة أتصبرون ۗ وكان ربك بصيرا ٢٠﴿
٢٥ الفرقان
٢ من ٦
جزء ١٨